الثلاثاء، يونيو 05، 2007

الرهان العجيب


حسب اخر الاحصائيات فان عدد المغاربة الذين يقرأون الصحف لايتجاوز 13 في الالف هل هي حمى العزوف عن القراءة؟قياسا على حمى السياسة ومع الاسف لا يوجد تخصص طبي في علاج هذا النوع من الحمى,كما أن ارتفاع نسبة الامية التي تصل الى 53في المية وتزداد ارتفاعا في العالم القروي
وتطمع وزارة التربية الى تخفيض النسبة الى 35 في المية بحلول 2010 والى 20 في المية على المدى المتوسط ويهدف برنامج الحكومة الى استهداف الفئات العمرية التي تتراوح بين 15 و 45 سنة وتبلغ الا مية في صفوف النساء حوالي 62 في المية ويسعى المغرب والذي لا يبعد عن اوربا سوى ب14 كلومترا مند الاستقلال للتغلب على هذه الآفة الخطيرة لكن الغريب هو أن جل الاحزاب المغربية المتنافسة على انتخابات 2007 تراهن على هذه النسبة من الاميين وحتى النسبة المتبقية اغلبهم لم يتجاوز الابتدائي وأكثرهم من المرشحين ورؤساء الجماعات.فالاحزاب لم تنجح في وضع برنامج حقيقي لمحو الامية
وتأتي الان لتخبرنا انها عازمه على الانتقال. يأتي رهان الاحزاب هذا بعد عزوف المثقفين عن التسجيل في الانتخابات وهذا العزوف اذا دل على شيئ فانما يدل على انعدام الثقة
بين الناخب والمنتخب بين السائل والمسؤول .فأين هي اذا برامج الحكومة في محو الامية واين هي برامج الاحزاب؟ التي غدا بعضها يستعين بفنانين خاسرين من أجل جلب الناس فأي ناس يريدون
هل اختزلت الاحزاب وظيفتها في تنظيم الموائد والمهرجانات وترشيح مالين الشكاير العامرة والرؤوس الفارغة طبعا ام ماذا؟نتمنى ان نرى يوما سياسيين صرحاء مع أنفسهم اولا ثم مع منتخبيهم انا اخجل من نفسي لو كنت مكان رئيس جماعة او مرشح امي لا يستحيي من التبجح أنه الريس *اذا سأله احد او دعي الى وليمة غريبة لحملة أغرب لحزب غريب كل هم أصحابه هو ملأ *جيوبهم وبطونهم بما لذمن اطباق غريبة-الحلوى المعروفة- مادمنا نتحدث عن الغرابة في هذا الزمن المتعب بالفواتير
ودمتم

هناك تعليق واحد:

amin يقول...

c vrai kolo amia fibladna laistr